التصنيف: [ قصائد ديوان سكن الليل ]

  • قاري حروف الاثر قصاص

    قـال خو فيصل غصوني راويَة      و الــخـيـر مَــوجــود _ وا ويـح نفسي ما روتهُ الرَّاوية      بـعـيـونَـهـا الــسُّــود _ لـيلي عـبَر كلُّه معاها مطاردة      مـــا تِـحـكُم الـمـقناص _ قـاري حـروفَ الأثَر قصَّاص _ دمـعَة سهَر نزلَت بخدِّي هاويَة      فـــي حُـضـنِ الـخـدود _ ساهِر و ماسِك في مكاني زاويَة      والـــبــاب مَــقـلـود _ مُـحتار واقِف في زجاجِ النَّافذة      وقـلـبي  كـمـا الـرَّقـاص _ قـاري حـروفَ الأثَر قصَّاص _ من بو الدِّحم خَذ ما يريدَه غاوية      قــاصِــد  و  مـقـصـود _ خَذ مُهجتي والرُّوح شَمسُه كاوية      أبـــو خَـصـر مـجـرود _ بـيني ومـا بـينُه مسافة ياردَة      كــل مــا رمـيتُه حَـاص _ قـاري حـروفَ الأثَر قصَّاص _ بُكره اللِّقاء قلبي وجَد من يداويه      مـــن  عـيـنِ الـحـسُود _ لي  من دهاهُم شتِّ عقلِ معاوية      والــحِـقـد  مــشـهـود _ عـلى  حُبَّنا  النَّاس جَمعاً شاهدة      فـاقَـت  نِـطـاق الـخـاص _ قـاري حـروفَ الأثَر قصَّاص

  • وش غيرك

    ويـنَك  يـا أغلى النَّاس      يــا  كُــلِّ الـنَّـاس _ غـايب  عـن عـيوني      يــا  حُـبِّي وجـنوني _ بـعد الـوفا وعُمرِ الوفا      بِـعت الـوفا يـا آسِري _ وش   غـــيَّـــرَك _ مـتـعِّبين   أرواحـنـا      نـزرَع بـأيدينا جراحِنا _ نـبـحث  عـن الـمينا      وهـي  بأمواجها تجتاحنا _ نـتعذَّر  بـجورِ الزَّمان      مِـسكين يـا هَذا الزَّمان _ وش   غـــيَّـــرَك _ لا  نضيِّع الفُرصة نضيع      خَـلّي مـواسمنا ربـيع _ نـروي هـوانا بـشوقِنا      و نطير في الكون الوسيع _ و  نـسافر لـكُلَّ الزمان      ونـغيِّر  حـدود  المكان _ وش   غـــيَّـــرَك

  • فلسطين الحبيبة

    قِف معي يا شَعب واهتِف لفلسطين الحبيبَة ** قُـم معي يا شَعب حتى تنقِذ القُدس السَّليبة _ قِـف و جـاهِد ثـم أنشِد لفلسطين الحبيبَة ** الـقُدسُ  دنَّسها اليهود ياليت نَجتازَ الحدود _ والــحــقّ  حــتـمـاً بـايـعـود _ لإنتصارِ الإنتفاضة في ذُرى القُدس السَّليبة  ** أمَّـة  الإسـلام هِبِّي وحرِّكي دمِّ العروبة _ واثأري ضِدَّ العَدو بل حطِّمي أعتى دروبَه ** الـقُدسُ  دنَّسها اليهود ياليت نَجتازَ الحدود _ والــحــقّ  حــتـمـاً بـايـعـود _ يا  أمَّةَ الإيمانِ ليه هذا السكوت أينَ العرَب ** إسـتـشهدَ الـدُّرَّه و كـم طـفلٍ شـهيد _ ومِـــن دمُّـــه الـمـجد إنـكـتب ** الـقُدسُ  دنَّسها اليهود ياليت نَجتازَ الحدود _ والــحــقّ  حــتـمـاً بـايـعـود

  • وايش تبي مني ياولد الناس

    يـا  صـاحبي  صِعبَت علَي نفسي      و  إنـــتَ الــلِّـي نـسَّـيتن _ أصـبِح  عـلى ذكرَك أنا و أمسي      خـلَّـيتني  زي فـاقِد الإحـساس _ و أيـش تـبي مـنِّي يا ولدِ النَّاس _ إن  كُـنت عـاشِق أرفِق ولا تِقسي      ولا  تـعـكِّر بـالـجفا أُنـسـي _ أتـعب لأجـلَك والـتَّعب مَـنسي      ولـي يـتعَب ما يلبَس غير ألماس _ و أيـش تـبي مـنِّي يا ولدِ النَّاس _ كُـل  مـا وصِـلنا الـبَّر بانرسي      الـرِّيـح  يـاتي دائِـماً عـكسي _ الرِّيح عكسي و المُحِب دائِماً عكسي      كُـل مـا وصِـلنا مِن كَلام النَّاس _ و أيـش تـبي مـنِّي يا ولدِ النَّاس

  • بانتظر منك وصال

    إنـتَ  عِشقي في الهوى      إنـتَ جَـرحي والـدَّوا _ إنَّ  جـسمي  قِـد هوى      مِـنك يـا باهي الجَمال _ بَـأنتظِر  مـنَّك وصال _ ساهَرت طيفَك في الدُّجى      طـال  صبري إلى متى _ لـقيت صُـبحي قد أتى      وأنـا عـايش في خيال _ بَـأنتظِر  مـنَّك وصال _ الـنوم  قد جافى عيوني      والـدَّمع قد كحَّل جفوني _ والهَجر  قد زوَّد شجوني      والـصَّبر يا خِلِّي مُحال _ بَـأنتظِر  مـنَّك وصال _ لـو  طـال بُعدك سنين      أو شـاب شَـعرِ الجبين _ فـي  القلب يبقى الحنين      وإنـت غـايتي والمنال _ بَـأنتظِر  مـنَّك وصال

  • يا ابن اليمن

    قـلـبي عـلـى بـنْدَّر عـدَن      والـخـوف  وأيَّــامِ الـمِحَن _ والـطِّـفل لــي يـبكي بـدَم      حـامِـل هـمـومُه والـكـفَن. _ مِن أجل مَن القتل ذا يا إبن اليمَن _ ضــاعِ الـوفـاء والـقلب أنّ      والـلَّيل  فـي صـنعاء حـزَن _ ويــن  الـمـواعِظ والـحِكَم      فـاتَّـقوا الله فــي الـوَطَـن _ مِن أجل مَن القتل ذا يا إبن اليمَن _ فـي  أرض صـنعاء أو عَـدَن      الــدَّم دمِّــك يــا يَـمَـن _ نـــازِف بــأرضِ الـعِـلم      هــو عـنـدِّي أغـلى ثَـمَن _ مِن أجل مَن القتل ذا يا إبن اليمَن _ فـيـن  الـتـرابُِط والـقَـسَم      روحـين  تِـسكُن فـي الـبدَن _ ذا  شَــي واحِـد مـا انـقسَم      إسـلامَـنا فَـرضُـه والـسُّنَن _ مِن أجل مَن القتل ذا يا إبن اليمَن

  • يادنية الانسان

    يـا  قلبي تعبِت خطاوينا      لا ويـن يـا قلبي مُوَدّينا _ شِـبنا  وشـابَت لَـيالينا      والـدَّرب عادُه لَنا ما بَان _ لاويـن يـا دُنيَة الإنسان _ آمـال تـصرُخ تِـنادينا      تِـكبر  وتِـكثر خطاوينا _ وأمـواج تلعَب زمَن بينا      في  بحَر عاتي بلا شُطآن _ لاويـن يـا دُنيَة الإنسان _ نـجمة  بَـعيدة تِضَاوينا      نِـسعى إلـيها فـتقصينا _ نـبعِد  و تـبعِد مراسينا      و نتوه في زحمة الأحزان _ لاويـن يـا دُنيَة الإنسان

  • قال العمودي

    قـــالِ الـعـمودي      أمـانة بـالنَّظر جُودي _ ذاب عُــــــودي      و  دمعي جَرَّح خدودي _ قـــال الـعـمودي _ حُــبِّـي سـعـودي      ولا يـتجاوز حـدودي _ إنــتـي وجــودي      و إنـتي كُل مقصودي _ قـــال الـعـمودي _ أَوفــي   وعُــودي      و  أروي نفحَة ورودي _ ودِّي  تـــعــودي      ومنِّي صدقي و عُهودي _ قـــال الـعـمودي

  • تباعدنا ولكن

    إبـعِـد  وفــي الـبُعد زيـد      خَـلِّـي  إشـتياقي لَـك يـزيد _ وكُـل مـا تـبتعد عـنِّي زيادة      تـلاقي  نَهر حُبي لَك تدفقُه زاد _ تـباعدنا ولكن قلوبنا ما هِن بِعاد _ يــومِ الـلـقاء يــوم عـيد      إذا قــرب لـي وهـو بَـعيد _ يـغوص  القلب في بحر السَّعادة      إذا عَـوَّد حبيبي بعد طولِ البِعاد _ تـباعدنا ولكن قلوبنا ما هِن بِعاد _ نـكـيد  كُــل مــن يـكيد      وحـبَّـنـا  صــادِق أكـيـد _ حـبـيبي  مـا حـرَمني ودادَه      و أنا أرويه من نَهر الوفا والوداد _ تـباعدنا ولكن قلوبنا ما هِن بِعاد

  • يوم تقابلنا

    يـوم قَـابَلتِك أنـا بـعد غـيبة      نـظـرَتِك  تـغيَّرت  يـالحبيبة _ فـي  عـيونِك شِفت دُنيا غريبة      شِـفت فـيها خوف بادي و رِيبة _ يـوم  تـقابلنا مـن بَـعد غيبَة _ طـلّتِك  صـارت عـلينا رهيبة      وابـتـسامتِك  تـجينا غـصيبة _ ضـحكتِك  صارت عليكِ صعيبة      وإنـطفى  شـوقِك و ولَّى لهيبَة _ يـوم  تـقابلنا مـن بَـعد غيبَة _ غـيروكِ  يـالغصون الـرَّطيبة      وإختفى سحرِك و عطرِك و طِيبة _ بـيننا  صـارت مواقِف صعيبَة      وابـتعدتِ و إنـتي مـنِّي قريبة _ يـوم  تـقابلنا مـن بَـعد غيبَة