الشيخ الدكتود محمد بن عبود العمود يخص المملكة اليوم بأحد روائعة فى خادم الحرمين الشريفين


1

د. محمد بن عبود العمودي

التاريخ يعيد نفسه مجددا وها هو خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله يقتفي اثر والده المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل رحمه الله وطيب ثراه فيما يتعلق بأحوال الشعب والرعية وقد ذكر في كلمته ماسبق ان قاله الملك عبدالعزيز رحمه الله من قبل.
ان المملكة العربية السعودية بدأت بالفعل مسيرة التطورمنذ زمن وهاهي تواصل المسيرة برؤية ملك يخدم دينه ويرعى وطنه وشعبه بكل حب واخلاص وهذا مالمسه الجميع من الاهتمام بالعلماء واعادة الهيبة لهم وتعزيز دور المؤسسة الدينية لمواجهة الافكار الضالة والتنظيمات الغير سوية.

والمتأمل لقرارات الملك يحفظه الله يجد أن اشراك الشباب وتغيير الوجوه وضخ الدماء الجديدة على كافة المستويات القيادية ماهو الا حجر أساس وضعه الملك لتتواصل عملية البناء والتنمية وتتحقق العدالة الاجتماعية والاقتصادية والتنموية لكافة مناطق ومحافظات المملكة.

ان انجازات المملكة منذ عهد المؤسس حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمهم الله اجمعين هي مكتسبات للوطن والامة والشعب يجب علينا الحفاظ عليها ولا سبيل لذلك الا بالعمل والصبر والانتاج واستكمال الخطط التنموية والتحول الى اقتصاد المعرفة ومجتمع المعرفة.
ولن يتم ذلك الا بوجود رجال أكفاء مخلصين يساندون مليكهم ويدعمونه والأمال تتطلع لسمو أمير منطقة مكة المكرمة الامير خالد الفيصل رعاه الله في أن يحدث تغييرا جوهريا ويستكمل الخطة العشرية التي بدأها للمنطقة وشرع في تنفيذها من قبل لتحسين أوضاع المشاريع بالمنطقة بما يحقق التنمية الشاملة .

ويأتي دورنا نحن في القطاع الخاص وهو دور أساسي في دعم ولاة أمرنا ومساندة خطط الدولة والحكومة والاسهام في استيعاب الشباب والشابات وخلق فرص وظيفية لهم .

أسأل الله تعالى ان يعين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ويمده بعونه وتوفيقه ونصره وحكومته الرشيدة واسأل الله تعالى للشعب السعودي الكريم الوفي الأبي كل خير وتقدم وأن يديم الله علينا الوحدة والتماسك وطاعة الله تعالى ثم طاعة ولاة الامر.