عيدي وعيده


أرضِ  الـمـحبَّة مـنِّـي بـعـيدة      مــاشـي  بــيـدِّي ولا بـيـدَّه


أنـــا أحـبُّـه وهــو حـبَّـان      سـالَـت  دمـوعي كـما الـمعيان

 

يـريـدَني هــو و أنــا أريـدَه      و أهــلِ الـحـسَد كـادوا مـكيدَه


و حــاولـوا يـشـعِلُوا نـيـران      سـالَـت  دمـوعي كـما الـمعيان

 

وقــتِ الـلِّـقاء عـيدي و عـيدَه      و حــيـن أســمـع تـغـاريدَه


يــزول  هـمِّـي مـع الأحـزان      سـالَـت  دمـوعي كـما الـمعيان

 

طــابِ  الـجـنَى مـن عـناقيدَه      وبـقـربَـه  أيــامـي سـعـيدَه


وصـلُـه دواء يـشـفي الـوجعَان      سـالَـت  دمـوعي كـما الـمعيان