خليها بساط احمدي


لـيـه  الـهـجر لـيه الـعتاب      مــا بـيـني وبـينك حـجاب


مُــد يــدَّك وهــذي يـدِّي      خـلِّـيـها بـسـاط أحـمـدي

وبـيني و بـينك عـهد و كتاب      وإنــا فـيـك طـامع وحـاب


لا  ظــالــم ولا مـعـتـدي      خـلِّـيـها بـسـاط أحـمـدي

لـو جـاء يـوم مـنَّك جـواب      يـشرح فـيه فَـصل الـخطاب


بـفـرح بــه كـمـا مـولِدي      خـلِّـيـها بـسـاط أحـمـدي

أشـوف الـموت طـول الغياب      وإلا  شـخـص حـبَّك وعـاب


لا  تـصـدِّق وبــه تـقـتدي      خـلِّـيـها بـسـاط أحـمـدي