[ حبيت جدة ]

مِــن جِــد أنـا حَـبَّيت جِـدَّة       و  حُـبِّـي لـها قـد فَـاق حَـدَّه


فـيـها  الـوَفاء و فـيها الـمودَّة       هــذي  عَـرُوس الـبَحر جِـدَّة


فـعـلاً مُـتَـيَّم فــي هَـواهـا       مـاشَـافت  عـيـونِي سِـواهـا


مِـن  غَـاب عَـنها هـي تـردِّه       هــذي  عَـرُوس الـبَحر جِـدَّة

مَـحـلى شَـواطـيها الـجـميلة       و طِـيب و كَـرَم مـا فـي مَثيلَه


هَـذا  الـغَلَى بـس لأهـل جِـدَّة       هــذي  عَـرُوس الـبَحر جِـدَّة


عـبـدالمجيد مـا حَـب غـيرِك       بـيـسـتاهلِك لأنّــه أمـيـرِك


يُـوعِـد ويُـوفـي دوم وَعــده       هــذي  عَـرُوس الـبَحر جِـدَّة