[ يا ابو العيون السود ]


يابو العُيونِ السُّود و الوجْهِ الرَّضِي      والـورد  على الخدين وردٍ طائفي


فـين إنـت عَـنَّا فين مِنَّا مختفي       يابو العُيونِ السُّود و الوجْهِ الرَّضِي

غَـاب الـقُمر واللَّيل قرَّب ينطفي      لا هـلَّت أعيانك و لا طَرفي غِفي


فـين إنـت عَـنَّا فين مِنَّا مختفي      يابو العُيونِ السُّود و الوجْهِ الرَّضِي

تلعب  بي الأشواق وأنوارَك تضي      فـي داخـلي نـار عـيَّت تِنطفي


فـين إنـت عَـنَّا فين مِنَّا مختفي      يابو العُيونِ السُّود و الوجْهِ الرَّضِي

مـا  قِـد تـعوَّدنا غيابك يالغضِي      ياصاحب المعروف و الطَّبع الوَفي


فـين إنـت عَـنَّا فين مِنَّا مختفي      يابو العُيونِ السُّود و الوجْهِ الرَّضِي

أعطيت  لَك قلبي و بعده أيش تبي      سـلَّمت لَك عُمري وبعده أيش بقي


فـين إنـت عَـنَّا فين مِنَّا مختفي      يابو العُيونِ السُّود و الوجْهِ الرَّضِي