[ ولا يهمــك ]


ولا يـهـمَّك يــا مـحـبوبي       مــا دام إنَّــك مـعي وافـي

تـدلَّـل  يــا بَـعَـد عُـمري       و  أشـيلك لـو عـلى أهـدابي

رسْـمـتَك  شــوق بـكـتابي       و ربِّـــي يـعـلم الـخَـافي

حـبـيبي  فَـرحـي و عـتابي       و  هـمـسك لـيـلي الـدافـي

تــرى  لــو تـبـتِعد عـنَّي       أجـيـلَـك و الـقَـدَم حـافـي

تـعـبت فــي سـكَّة دروبـي       و حُـبَّـك نـبـعي الـصـافي