[ وبعد ]


و  بـعدُ فـهكذا الـدُّنيا وبـعدُ      دُرُوبٌ لـلهَوى و الـعُمرُ يعدُو
_
هِـلالي  مـالذي تُخفي الَّليالي      سوى الذِّكرى تَروحُ بِها و تَغدُو
_
تَـلاقـينا فَـرفقاً بـي فـإنِّي      أذُوبُ  مِــن الـغَرامِ ولا أودُّ
_
فُـؤادي  يـكتُم الأشـواقَ لكنْ      إذا أشـرقتْ لـي فالشوقُ يبدُو
_
أبُـثُّ إليكَ شكوى الحُبِّ أَطوي      وُعُـوداً فـي وصَـالكِ لا تُعَدُّ
_
وإنِّـي  حَـادي الآهـاتِ منِّي      فـماذا نَـسمةُ الأَسـحارِ تَحدُو
_
جُروحي همسُ رُوحي ما أُعانِي      مـعانِي لـلأَغَاني حـين أَشدُو
_
سَـقيتُكِ أَعـذَبَ الألحانِ أَذوي      أَحـقـاً يـرتوي بـالدَّمع وردُ
_
أَخـافُ  مـن الفِراقِ إذا التَقينَا      مَـتى  مـاطَال بَعدَ القُربِ بُعدُ
_
أُحـبُّكِ صُـورة الآتـي حَياتي      رسـمتُك  قُـبلةً تَـبقى وبَـعدُ