[ منتهى الحب ]


مُـنتَهى الـحُب فـطُولي يا ليالي      رُبَّـما  أغـفُو إذا فَـاقَ الـخَيال
_
حَـالمٌ تـطفو حُـروفي كـالنَّدى      جَـفَّت الأوراقُ والـذِّكرى ظِلال
_
مَـرَّةً ضـيَّعتُ مـن أهَوى سُدى      بـين قـوسينِ ارتـحالٌ فارتحال
_
دَلَّ صـوتي بـعد ماغابَ الصَّدى      لَـمْلَمَ  الأنـغام فـي لـحنٍ زُلال
_
بـي  من الأشواقِ ما بي و ابتدى      يـنـهلُ الـموالُ مـن واوٍ ودال
_
نـشوةُ  الـولهانِ مـن حادٍ حدى      مُهجتي  والشَّمسُ تَدمي في الزَّوال
_
عُـد فـما أبـقيتَ يـا أمسي غدا      قُـل لـمن فارقتُ عهدي ما يزال
_
بَـعدَ مـن لاقـيتُ مِن وجدٍ غدى      أبـعدَ الآجـالِ مـن بَـعد النِّزال
_
وصـلُنا  كالحُلمِ أو يَصحُو الرَّدى      بَـعدهُ  و الـعُمرُ يـكفي للوِصَال
_
دمـعةُ  الـنِّسيانِ فـي خَدِّ المدى      تَنزِفُ  الآصالَ من جَرحي نِصال
_
بـيـنما نَـخـتالُ أطـيافاً عَـدا      عُـمرُنا  والـحالُ لا تَخفى بحال
_
نَـحنُ  تُـهنا يـا حبيبي واهتدى      ذلـك الـماضي إلـينا كـالمُحَال
_
عَـاشقٌ  ظَـمئانُ أهـفُو و النَّدى      مـن سـرابٍ طـالما شدَّ الرِّحَال
_
لــم  أكُـن إلا قَـتيلاً فـاعتدى      أو  أَسـيراً حَـلَّ أَغـلال الدَّلال
_
يـومَ  كُـنَّا فـي ضلالٍ أو هُدى      وانـتهى  في لحظةِ الأُنس الجِدال
_
آن  لـلنَّظراتِ أن تَـحكي مـدى      لَـهفتي  و الآنَ عـندي مـا يُقال
_
لـم  يَـجد قـلبي وِداداً فـاجتدى      لـمحةً  لـلأمسِ لـم تخطُر ببال
_
عـاد مـن أعماقِ رُوحي ما بَدى      مـن حَـنِيني والأغَاني في سِجال
_
مُـنتهى  الألـحانِ فـي ذاتي فِدا      وَعـدنا الآتـي وآهـاتي طِـوال
_
وَاعَـدَ  الإِحـساسُ أَنـفاسي لدى      نقطةٍ في السَّطرِ من طَرفِ السُّؤال
_
داعـب الـشَّادي فُؤادي إن شَدى      لـيس فـي الدُّنيا لمن أهوى مِثال
_
يَـحتفي بـالحبِّ لـيلٌ فـارتدى      أنـجُماً هـل بَـسمةُ الليلِ الهِلال