مطارح وذكريات

مـرَّيت  ذيـكِ الـمطارِح ذكَّـرتني بمَن        حَـل  في وسَط قلبي في السُّويداء سكَن

_
الـرَّوابي الـجَميلة والاشـجار الضَّليلة        ذكَّــرَتـنـي  بــــذاك الــغَـزال

_
مُــحــال أنــســى حـبـيـبـي        مُــــحـــال والله مُـــحـــال

_
غـزال كـامِل وصـوفَه قِد حوَى كُلّ فَن        الـحَلى  فـي قوامَه مَزيون غالي الثَّمَن

_
الـعُيون الـكحيلَة و الـخدُود الأسـيلَه        سـحـرَها فــوق مـا تـصوَّر خَـيال

_
مُــحــال أنــســى حـبـيـبـي        مُــــحـــال والله مُـــحـــال

_
سـألت عـنَّه الـحَمايم لا رَد جاني ولي        يرثى لحالي الخَلايق متعوب في ذا الزمن

_
من  فين ألقى دليلَه إلى فين أشُدِّ الرَّحيلة        مـاحَـد عَـطـاني جَــواب الـسّؤال

_
مُــحــال أنــســى حـبـيـبـي        مُــــحـــال والله مُـــحـــال

_
آه يـا وَيـل ويـلي مـن عذابِ السَّهر        إعـتراني الـفِناء و الـسَّهر ويَّا الحَزَن

_
يـا ليت أعرِف الوسيلة بالدُّجى باسريلَه        مــا  يـهـمَّني إذا الــدَّرب طــال

_
مُــحــال أنــســى حـبـيـبـي        مُــــحـــال والله مُـــحـــال