مشتاق


فـارقتهم مـا أصـعب الفُرقة      وعـرفت  نار الشَّوق والحرقة

_
والدَّمع سايل على الوجن حرَّاق      مـشتاق لأحـبابي أنـا مشتاق

_

هُـم  عـزوتي والعِزّ والعِزوة      هُـم  دنـيتي والرُّوح والسلوة

_
فـي بُعدهم ذا العيش ما ينطَّاق      مـشتاق لأحـبابي أنـا مشتاق

_

في  بُعدهم شوف حالتي صعبة      لا  نـوم يـهنا لي ولا صُحبة

_
تـلعب بـي الأفكار والأشواق      مـشتاق لأحـبابي أنـا مشتاق

_

قـلـبي  مـعاهم دقَّـته دقَّـة      وذاق  طـعـم الـودّ والـرقَّة

_
حـتى مُـرَّهم حـلو الـمذاق      مـشتاق لأحـبابي أنـا مشتاق