[ ما اسيبك ثواني ]


خــلاص  إنـتَ عـلى بـالي       مــا  أقــدر أسـيبك ثـواني

إنــتَ الـهوى و إنـت مـالي       يــا  سـلـوتي فـي زمـاني

إرحَــم  و جَــدِّد وصـالـي       مـــادام  حَـظِّـي رمـانـي

يــا  غـايـتي يــا عـذابي       حُـبَّـك مـعـي شــي ثـاني

صـدق  الـوفا لـو صَـفا لـي       مــانـي مـغـيِّـر مـكـاني

تـبـقى لـروحـي يـا غـالي       يــا شــوق كــل الأمـاني