لو تحريت الزمان

يـا  صاحبي لو طال صبرَك تصبَّر      ولا  تـظن الـحُب لـعبَه و تـغتَر

_
الـحُب لـه معنى و شوكَه و ميزان      الله  يـعينَك لـو تـحدَّيت الـزَّمان

_
وإن  شِـفت مـحبوبَك تجافى تكبَّر      روج إلـى عـندَّه وقُـل لَـه تذكَّر

_
قُـل  لَـه تـذكَّر حُبَّنا ذاك لي كان      الله  يـعينَك لـو تـحدَّيت الـزَّمان

_
مـسكين يـا مسكين تتعَب و تخسَر      في  الصُّبح تتعذَّب و في اللَّيل تسهَر

_
و  يـمُر وقتَك في نكَد جَم و أحزان      الله  يـعينَك لـو تـحدَّيت الـزَّمان

_
كم خُضت بحر الحُب ولا بان لَك بَر      لا  جِـبت أصـدافَه ولا جِبت عنبَّر

_
ولا ظَـهَرتِ اللُّول أو جِبت مُرجان      الله  يـعينَك لـو تـحدَّيت الـزَّمان

_
نـفسِ  الـزَّمن يا صاحبي ما تغيَّر      لـكن أهـلِ الـوقت مـاهَم تـكدَّر

_
حَـد منهم راوي وحَد دوب عطشان      الله  يـعينَك لـو تـحدَّيت الـزَّمان