[ لو تأنى الليل ]


أوَّلٌ أنــت وثـانـي       و  مِـن الـعينِ مَثاني

_
لـو  تـأنَّى اللَّيلُ حتَّى       أتَـمـنَّـى  فـأتـاني

_
هـا  أنـا ذُبت لأروي      لـحظةً و الـعمر فاني
_
أفــلا  يـكفيك أنِّـي      أسـكُبُ الـحُبَّ كفاني

_
كم عسى الألحان تحكي      من  شجوني كم عساني

_
وإذا تُـصغي لـنبضي      فـأنـا قـلبي لـساني

_

أحـفـظ الـودَّ فـماذا      بـعدَ ذكرى من نساني

_
إنَّـني  أهـواك هـذا      كـلُّ  ما تَعنِي الأغاني

_
لا أُعـاني مـا أغـنِّي      و أغـنِّي مـا أُعـاني
_
كـلَّما  أتـممتُ لـحناً      هـاتِف الـحُبِّ دعاني

_
فـي خطى العشَّاق لكن      أنـت  من دلَّ المعاني

_
مـنك  في الأقلام روحٌ      حـين  ضـمَّتها بناني

أفـرش الأوراق شعراً      وتـغـطِّيها  الأمـاني

_
يـا  زمان الوصل قُلِّي      أيـن  ضـيَّعت زَمَاني

_
و يا مكان الوجد أطرِب      عُشَّاقَ  الهَوى بالأغاني