[ كيف احيا دونها ]


يـازوايـا  الـدارِ يـا جَـنَبَاتها      يـا  جُـدْرُ صـمَّاءَ جَلَّلَها السوادْ

_
خَـبِّريني  كـيفَ أحـيا دُونـها      كـيفَ  أُطفئ الشوقَ أيتُها الجمادْ

_
أيـن  تِـلكَ الـكفُّ كـي ألثُمها      أيـنَ نـورِي آهِ مـن هذا البِعادْ

_
اعـتدتُ أعـواماً على البوحِ لها      كَـيفَ أرثـيها وقـد جَفَّ الِمدادْ

_
و  لـقد سَعدَت وكم نَعِمَت بِقُربها      وهـي  تَـدْعُو الله يُلهِمَني السدادْ

_
كـانَتْ  تُـدلِّلُني وتُـغدقُ حُـبَّها      بِـحنانِها أَسـعَد بِـتَقبيل الأيـادْ

_
رَحَـلَ  الـجسدُ عَنَّا ولكن ذِكرُها      مـا  زَالَ يملأُ الدارَ نوراً بازديادْ

_
يـا شـجرةً كُـنتُ أستظِلُّ بِظلِّها      عِندَ الشدائِد و الِمحن لي خَيرَ زادْ

_
يـا نـورَ قَلبِي سَكَنَ الليلُ و غَفا      كُـل الـخلائق وأنا أشكو السُّهادْ

_
أسـهرُ مَعَ النورِ الحَنونِ و طَيفُها      ينسابُ عَذباً في الحَنَايا وَفي الفؤادْ

_
أرثـيك يـا مَنْ استَنَرتُ بِنورِها      كنتِ  الضياءَ لأهلِ بَيتي و العِمادْ

_
أدعـوكَ ربِّـي أن تُـنوِّرَ لَحدَها      مـن  أَجزَلَتْ بِعطَائِها في كلِّ وادْ

_
كـم قـدَّمَتْ بـحياتها طُوبى لها      أسـألكَ يـا مولاي تُكرمُها الوِفادْ

_
رُحـماك رَبِّـي أسـألكَ رِفقاً بِها      يا  مُنزلَ الرَحَمَاتِ يا مُنجي العِبادْ