[ قلب حزين ]


يـا  مَـلاكي إنَّ لـي قـلبٌ حزينٌ      مُـغرَقٌ  فـي الـشوق أبكاهُ الحنين
_
نـظرةٌ  لـي مـنك أَدمـتْ مُهجتي      هَـيَّجت شـعري فـأبديتُ الأنـينْ
_
سـهمُكَ  الـمجنون سِـرٌّ غـامض      لـستُ  أدري يـا مـلاكي ما يكون
_
هـل طـويت الكون في سهم الهوى      لـيت  لـي فِـهمٌ بـأسرارِ العُيون
_
فـي  فـؤادي عِـبرةٌ فـي مـقلتي      فـي  الـحشا في كل أنحائي شُجون
_
قـد  طغى الصمتُ فأضحى روضةً      تـرتَعُ  الأرواحَ في روضِ السُّكون
_
يـالِـروحـي  عـنـدما فـتَّـشتُه      ا  طـافت الذكرى كتطواف الظنون
_
إنَّ عُـمـرَ الـظنِّ يـمضي بـغتة      ً يُـدرك الأحـلامَ إعـصارُ المَنون
_
قـد رضـيت الـسجن من سهمٍ ولم      أرتـضي فضلاً على سجني الجنون
_
إن يـكـن سـهـمٌ وحـيدٌ هـدَّني      كـيف حـالي عندما أعصي الجُفون
_
فـي الأفق قد رسَمت جفونك بالسهام      أشـقى الـقصائد منذ أن خُلِقَ الأنام
_
هـي  شـطرُ بيتٍ لا انتهاء لشطره      وحـروقها  دمـعٌ تساقط في الظلام
_
فـقصيدةٌ  فـي طـولها و طـويلةٌ      تـشكو  اختصاراً كان مطلعه الختام
_
وإذا نُـثرت صـنوفُ أشجاني أرى      في النثر أشتات الغموض على الدوام