[ قصة غرامي ]


رقَـص  الـقَلبُ وغَـنَّى طَـربا       لـمَّا رأى مِـن طَـرفِها الـحَدقا

_
سَـلبت  لُـبِّي بِـجَمال طَـلعتِها       أَسَـرَت  قَـلبي وبِـحُبها خَـفقَا

_
وكُـلُّ  حُـسنٍ لِـوجِههَا وَصَـفا       سُـبحان  رَبِّـي مَـن لـهَا خَلقا

_
بَـانت ومَـالت مُـخَضبةُ اليَدينِ       وعِـقدٌ  عَـانقَ جِيدهَا فزادهَا ألقَا

_
دَوَّخَـتنِي بِـسهمِ بَـريقِ عُيُونِها       مَـلَكتنِي  بِـرقَّتِها وعَذبِ كَلامِها

_
والمسكُ  رَشحٌ مِن عَوارضِ خَدها       والـنَّدى قَـطرٌ مِن عَليلِ عَبِيرهَا

_
وسَـلكتُ  دُرُوبـاً مَاكُنتُ أَعرِفُها       ومَلكتُ  كُنوزَ الأَرضِ بِها وبِحبها

_
وأَدخَـلتني  بُحورَ العِشقِ أَجمعُها       وهِـي  الـنَسِيمُ بِسِحرها ودَلالِها

_
وتَـعشَقُني  وأَعشُقُها وهِي الدوى       وأمـيرةٌ  ومَـليكَةٌ فِـي حُـسنِها

_
وتُـحِبنِي وأُحِـبُّها وهـي الهَوى       هذي قِصة غَرامي فِي حِكايةِ حُبِها

_
سَطرتُها بِعُيونِها ونَقشتُها بِخُدُودِها       وبـإِسمِها لَـحَّنتُها ولأجِلهَا غَنَّيتُها

_
هـــذي  قِـصـة غَـرامـي       فِـيـهـا حِـكـايـةِ حُـبِـهـا