عيون مغرورة

تناديني    وتجذبني    محاجِرها    و  تنذِّرني رموشِ عيون مغروره

_

رفعَها   زينًها   وأظهَر  عجايبها    مليكًة  حسن  بين  الغيد مشهوره

_

أميرة  بين المَلا يا مكثِّر محاسنها    شقيقة  للقمر  و  إلاَّ  خذَت نوره

_

و  تسألني  و  أنا مجبور أجاوبها    ملَكتي  الدُّر  منظومَة  و  منثوره

_

فقلت   النَّفس   محدودة  مطالِبها    على   ما  أريد  منهيَّة  ومأموره

_

لأن  النَّفس  تتبَع  شور صاحبها    وغيرَه لو حكَى ما طاوعَت شوره

_

وكل   إنسان  لُه  نفس  يحاسبها    يطوِّعها  على  عسرَه  وميسوره

_

ولا   هي   من   الدُّنيا  مكاسبها    أريد  العافية  و  الحال  مستوره