طبع العواذل

هـذا  هـو طبع العواذل يفرِّقوا الأحباب      ومـن صـدق في المحبَّة ما ينسى أحبابه

_

يـزعل  ويـدَّلع عـلينا بـدون أسـباب      يـتبع  كـلام الـعواذل ومـا بيَّن أسبابه

_

فـتحت لـه فـي الـحشا من الغلى باب     والـيوم  بـعد الـتغلِّي أنـا أقـفلت بابه

_

كـنت أعـدِّي لـه الـغلطة بدون حساب     لـكـن غـروره عـلينا لـخبط حـسابه

_

وألَّفت له في المحبَّة ديوان مطبوع وكتاب     مـن كـثر مـا أكـتب فيه نسَّاني الكتابه

_

وأنـا  تـقنَّعت مـنه بعد ما شفت العذاب     كـم  يـعاني قـليبي مـن مآسيه وعذابه

_

ويدّعي صادق بحبُّه وهو في الأصل كذَّاب     ويـخلق فـي الـهوى لـه دعايات كذَّابه

_

خـلاص  مـن عـشقته قلبي تقنَّع وتاب     ولا مـعي نـفس لـك يـالمحبوب توَّابه