[ طبع العاشق ]


هَـذِه  الـمَرَّة صَـدَق وعـدُه وجَانِي       لِـي خَـلَف وَعـدُه مَعي أوَّل و ثانِي


مِــــن فَـرحَـتِـي بِـقـدُومـه       نِـسـيت  إنــي مـعُـه زَعـلان


كُـلَّما  شَـلَّيت إِسـمُه مِـن لِـساني       أو  خَـياله غَـابْ عَـن ذِهني ثَواني


طُـيـور الـشُّـوق لُــه يِـرجَعنْ       ويــغـرِّدن فـــي الـبـسـتان


بـالـلِقاء  تـمُرِّن أشـجَار الأمَـاني       و إرتوى غُصن الهَوى لِي كان ضامي


ومــن  أعـمـاق بـحـر الـحُب       جَـلَـبـنا الّــلـول والـمـرجان


كُـلَّـنا كُـنَّـا مِـن الـفَرقَه نِـعانِي       لا  أنـا هـاني ولا هُـوْ كـان هاني


وبــالــلـقـاء تِــهَـنّـيـنـا       عَـزَفـنـا  أَعـــذَب الأَلـحـان