سكن الليل


سكَنَ   اللَّيلُ  والأماني  عِذاب      وحنيني  إلى  الحبيبِ  عَذاب

كُلَّما  داعبَ الكرَى جَفنَ عيني      هزَّني الشَّوقُ وأضناني الغياب

يا  حبيبي هواكَ أضنى فؤادي      وكأنَّ  الجَوى  بجسمي حِراب

أضرمَ  النَّارَ  في  الحنايا لهيباً      مثلَ   ليلٍ  أضاءَ  فيهِ  شِهاب

و  أنا  في ذُرَى الغرامِ غَريقٌ      مِلأُ  عيني دُجىً كساهُ الضَّباب

أنا و الشَّوقُ في الغرامِ ضحايا      سرَقَ  البُعدُ  عُمرَنا  و الغياب

قدَرٌ   نُهدرُ   السِّنينَ  سَهارَى      ليلُنا    غُربةٌ   فكيفَ   المآب

قدَرٌ  نعشَقُ  الصِّعابَ و نَمشي      في  طريقٍ  به  الشُّجاعُ يُهاب

كيفَ  ألقاكَ  و الدُّروبُ شِراكٌ      وعلى  البابِ حاجِبٌ و حِجاب

بيننا  يا  ضياءَ  عيني  بحورٌ      يملأُ   العينَ  حرُّها  والسَّراب

ننشُّدُ  الوَصلَ  قد  يكونُ قريبا      هل  على  العاشقين ثَمَّ حِساب

ربَّما   نلتقي   غداً   و  نغنِّي      لحنَ   حُبٍّ   غِناؤهُ  مستطاب

و  غداً  تُنبِتُ الرِّياضُ زهوراً      ويعودُ  الهَوى  لنا  و  الشَّباب

كُلَّما   طالَ  بُعدُنا  زِدتُّ  قُرباً      يجمعُ  الحَرفُ بيننا والخِطاب