[ رسالتان ]


لـماذا الـحربُ ما دُمتُم حَيارى       و مـادامَ الـسلامُ لَـكم خَـيارَا

_
لـماذا  الـحربُ أسألُ من أغَارَ       لـماذا يَـقتلُ الـعاتي صِـغارا

_
وكـيف تًُـحرِّرُ الـغاراتُ شَعباً       تَـصُبُّ  الـقاذِفاتُ عـليهِ نارَا

_
بَـدَتْ  نيرانُها و القَصفُ أَعمى       يَـزيدُ مِـنَ الـظَّلامِ إذا أنَـارا

_
فَما في العُنفِ و الإجحافِ عَطفٌ       و  مـا الإعـمارُ أن تَبني دَمارَا

_
و زَرعُ الـموتِ لا يُغني بِشعبٍ       فَـمَن يَـجني جَـماجِمَهُ ثِـمارَا

_
كَـفى دارُ الـسلامِ تَـوَدُّ سِـلماً       كَـفى بـغدادَ كَم خَاضَت غِمارا

_
يُـريدُ الـمسلمون بِـها سَـلاماً       كـفى  حَـرباً و يَكفيها حِصارا

_
و  أحـفظُ عـن وليِّ العَهدِ قَولاً       فَـعـبدُالله  كَــرَّرَهُ مِــرَارَا

_
بـأنَّ الـسِّلمَ يَـنبُعُ مِـن عُقولٍ       وَلـيسَ مِـنَ المدافِعِ لا ضِرَارا

_
وَمـا سَـفكُ الدِّماءِ سِوى انهزامٌ       لَـدى  الشُّجعانِ إنْ أَخَذوا قَرارَا

_
فـليسَ الـنَّصرُ بالطُّغيانِ مَن ذا       يُسَمّي  البَغيَ و البَطشَ انتِصارا

_
أَلا  تَـخلو الحضارةُ مِن وُحوشٍ       فَـتَـفترسُ الأحِـبَّةَ و الـديارا

_
بـإنـسانية  الـعصر الـتمَسنا       لـشرعِ  الغاب إن غاب اعتِذارا

_
و يـا أهـلَ العِراقِ نَحُسُّ حُزناً       لَـكُم  رَبٌّ هـوَ الـحامي أَجَارا

_
نَـقولُ  لَكُم عَلى الأهوالِ صَبراً       ولَـكن  مَـن يقولُ لَنا اصطِبارا

_
قِـفُـوا  فاللهُ أكـبرُ إنْ رَأيـتُم       بِـقَدرِ الـضَّيمِ مَن جاروا كِبارا

_
هـوَ  الـجَبَّارُ أَهـلكَ كُلَّ عاتٍ       و  يَـبلوا الـمؤمِنين بِهِ اختبارا

_
وفـي  تـاريخِكُم عِـبَرٌ تَوالَتْ       وآيـاتٌ  لِـمَن شـاءَ اعـتِبارا