[ رحماك ]


رُحماكِ   ساحرةَ   الأجفان   ِرُحماكِ      فَالقَلبُ  رَغمَ  الصد  لا  زالَ يهواكِ

ـ

والعينُ  سَالت  عَلى الأوجانِ دَمعتُها     وَهِي  التي  مَا  بَكت  في البُعدِ إِلاكِ

ـ

بَاتت  ونارُ  الجوَى  والشوق ُيؤرقُها     تَهفُو   إلى   يَوم   عيدٍ   فيِه  لُقياكِ

ـ

عَيناكِ  بَحرٌ  وفِيه  الَموجُ مُضطربٌ     وَها    أَنا    هَائمٌ   والبَحرُ   عَيناكِ

ـ

الشوقُ  فِي  القَلبِ كَالإِعصارِ دَمرنِي     والعُمرُ  يَمضي وعُمرُ الصب رُؤياكِ

ـ

ِإن  كُنت  ِبالصد  والهجرَانِ  قَاتلتي     فَلستُ    إِلا    قَتيلاً    بَينَ   قَتلاكِ

ـ

ِإنْ    كَان   قَتلكِ   للعُشاقِ   مَفخَرةٌ      بِالموتِ أَرضى إِذا مَا الموتُ أَرْضاكِ

ـ

ِإنْ  نَال  مِني  الَجوى  وَالقَلبُ عَذبَه      طُولُ  النوَى  بَلسمِي  قَد  كَان رَياكِ