[ حلم المسـاء ]


و  تَركتُ قلبي عِندَها ذاكَ المساء    و رحلتُ كالباحثِ عن ظِلٍّ و ماء

_

تـبدو مـخَضَّبةَ الـبنانِ كـأنَّها    رِيـمٌ  يـشابهُ حُـسنَهُ رِيمُ الفَلا

_

الله  الله مــن لِـحَاظِ عـيونِها    مـن نظرةٍ تُسكِرُكَ تُنْسيكَ العَنَاء

_

حِـيناً  و يـأمَنُ في لِقاهَا و تارةً    أتـلَمَّسُ  المَعسُولَ في هذا اللِّقاء

_

مَـن مُـنصِفِي مِنها وهل بتوسُّلٍ    أمضي لها و أُحِسُّ أنِّي في الهَناء

_

أحْـسَستُ أنِّـي قُـربَها في ليلةٍ    يـا لـيتَها دامَتْ مُشَعْشَعَةَ السَّناء

_

قـابلتُها  و ضَـممتُها و لَـثَمتُها    لَـكأنَّما ذاكَ الـرُؤى حُلْمُ المَساء