[ حساب الأيام ]


عـلـى أيـش ذا كـلُّه والـزَّعَل       و  إنــت بـقـلبي لـك مَـحَل


إن  كــان أغــراك الـعَـذول       إحــذر تـصـدِّق مــا يـقول


بــيـسـمِّـم  أفـــكــارك       و تـبـقـى مـــع الأوهــام


كــل مـن تـنكَّر فـي الـهوى       بـتـحـاسـبُـه  الأيَّـــــام

إيــش الـلِّـي مـنِّـي حَـصَل       تـزعـل و تـحـرمني الأمــل


تـوضَـع عـلـى بـابك قـفول       عـنـدك كــأن مـالـي قـبول


بــدون مــا تـوضِّـح سـبب       تــبـدي جــفـا و خـصـام


كــل مـن تـنكَّر فـي الـهوى       بـتـحـاسـبُـه  الأيَّـــــام

يــا  زيــن يـا حـلو الـمُقَل       مـافـي  مـشـاكل دون حــل


لــو جـيتني حـسب الأصـول       الـشـك مــن قـلـبك يـزول


بـتـعرف إن حُـبِّـي صــادق       مــا هــو ضـحـك و كـلام


كــل مـن تـنكَّر فـي الـهوى       بـتـحـاسـبُـه  الأيَّـــــام