[ حالي النظرات ]


حـالي  الـنظرات والبسمة خَجولة       إنـتَ  مـن نـجديها ولاَّ شـمالي


كـل شـخص بـالمودَّه لـه ميولَه       وإنت ميلي وإنت شوقي وإنت غالي


تـشبه يـا بـدر تـعَلَّى من يطولَه       وإرفِـق بـقلبٍ تـولَّع وإنت سالي


الـقلب  مـلَّكك مـفاتيحه وقـفولَه       سـوِّي  مـا تِـشتهي و لا تـبالي


بـالنَّظر  والـهمس أفـهم ما تقوله       و  بـاقول لـلواشي مـالَك و مالي


بـك جَـمَال وبك دَلال وبك طفولة       مـن يـشوفك من النواعس مايبالي


حـبيبي غـيث هـلاَّ بأوَّل هطوله       يـا عـسى نـلقاك يا ظبي العوالي