[ بدى كالفجر ]


بَـدى كـالفجر كـالإشراق فتَّاناً فأشجانا       ولم  يرحم خليلاً باتَ طولَ الليلِ سهرانا
_
فَلانَ الصَّخرُ من دمعي و تحنَّى و ما لانا       إلاَّ من صاحبٍ أشكُوهُ ومن يَسمع شكوانا
_
تُـرى أفـسدهُ الواشي و لم يذكُرْ مزايانَا       فـأثَّر قـولهُ فـيه و كـانَ القولُ بهتاناً
_
فـما فـي الـنَّاسِ إلا حاسدٌ للنَّاس فَتَّانا       فلو  أحسَنت لم يجزوك بالإحسانِ إحسانا
_
حـبيبي  سَيِّدي عطفاً فلا تُصغي لعُدْوانا       ومـا  أذنـبت لكنْ علَّمُوكَ الذنب أعدَانا
_
فـأنت  البلبلُ الشَادي ملأتَ الجَوَّ ألحانا       وأنـت الطيبُ الهادي مَلاكٌ لستَ إِنساناً
_
رِضـاك  كُـلُّه شَـهدٌ به طِبٌ لمرضَانا       وفـي جفنيكَ سِحرٌ يترك الإنسانَ نَشوانا
_
وفـي نَـحرِكَ ما قَد فاقَ زيتوناً و رُمَّانا       فـسُبحانَ مـن أعطاكَ هذا الحُسنَ ألوانا
_
فلو بلغتَ في الهِجران لا نُجزيك هِجرانا      ولا  عتباً لما تُبدي و ما أرضاكَ أرضانا