بانت الاعيبك

لا  تـعتَذر مـا تفيدَك الأعذار      ولا تـحاول تـنكِر اللِّي صار

_
بـانَت  ألاعـيبَك و زيفَك بان      بيني و بينَك ما كأنّ شيء صار

_
خـلَّيتني فـي عـشقتَك أحتار      لأن قـلبَك فـي الـهوى غدَّار

_
يـا  ناكِر المعروف و الإحسان      بيني و بينَك ما كأنّ شيء صار

_
الـوقت  عـائِب و الفَلَك دوَّار      و  كـل عـاشِق يكتوي بالنَّار

_
قِـدها فضيلة على بني الإنسان      بيني و بينَك ما كأنّ شيء صار

_
قـلبي  تعَب منَّك و عقلي طار      و  مـن أفـاعيلَك حمولي جار

_
يـا  كَم و كَم سبَّبت لي أحزان      بيني و بينَك ما كأنّ شيء صار