[ ايش يرضيك ]


أيـش يرضيك تِكلَّم لو تبي عُمري       ترى بُعدَك جعلني في تعب وأحزان

تِـكـلَّم  وقــول يــا خِـلِّـي       و  اطـلـب أيــش تِـبي قِـلِّي

مَــضَـت أيَّـــام و لـيـالي       و أنــا ســارِح أفـكِّـر فـيك
تـرى  شوقي تزايد قد تعب فِكري       بـدونَك  مـثل تـائه فاقِد العنوان

لأنِّــي صِــرت بَــك مَـبلِي       و حُـبَّـك فــي الـحشا يـغلِي

فــأنــت كِـــل آمــالـي       حـيـاتي مِـلْـك بـيـن يـديك
إرحـم مَـبلي بـدربَك تائهٍ يجري       غَلَط  إنسان يعذِّب في الزمن إنسان

عـلـى شـانَـك تـركت أهـلي       تــرى مـا حـدٍ يـحب مـثلي

ولأجـلـك يـرخـصِ الـغـالي       إذا مـــا جـيـتـني بـاجـيك