[ المروة والجميل ]


  لـمـا  يــا حـبيبي ذا الـجفا       خـلَّيت دمـعي على خَدي يسيل


كـنت أحبك يا مُحب تِرعى الوَفا       وعـن  وفـاءك وعَهدك ما تميل

مـا  بـاقي إلا المُروَّة و الجَميل

مـا تـذكر أَيـام مرَّت في صَفا       وجُـلُوسنا بـين أشـجار النَّخيل


إرحـم مُـحبَّك وسـامِح وأعطفا       لأن  قـلـبُه لـغَـيرك مـايميل

مـا  بـاقي إلا المُروَّة و الجَميل

كـفى  مـن الـهجر ياخِلِّي كفى       والهجر ما صَار من طبعِ الأصيل


إن الـهَـوَى والـمحبَّة بـالصَفا       كـذَّاب  من قال أعشَق بالصمِيل

مـا  بـاقي إلا المُروَّة و الجَميل