[ الحال واحد ]


صـارت  حـياتي مـن حياتَك والحال واحِد    لولاك ياغُصن القرنفُّل ما بأسهر اللَّيل الطَّويل

_

قـالـوا  تـحـبَّه قِـلت أحـبَّه والله شـاهِِد    مِـن إشـتراني كـيف أبيعَه أو أبدِّل به بديل

_

مـا هـمَّني لـو يـحسدوني ألـفين حـاسِد   خُـذ مـن محمَّد ما تريدَه لا تحسب إنه بخيل

_

أرفُـض كـلام الـنَّاس عـنك أهـل المكايِد    بعض العرب مفهوم قصده مَبداه نُكران الجميل

_

حُـبَّك تـسلَّط فـوق قـلبي على النَّاس زايِد    تِـنهي عـلى قلبي وتامِر لكنّ غيرَك مُستحيل

_

مـاهـمَّني هَـرْج الـعواذِل مَـبداي واحِـد     يـعايبوا  والـعَيب فيهم من كيدهُم قلبي عليل