[ البداية والنهاية ]


كُنت ما أعرف شي عنَّك       حـتَّى شُفت اللِّي حَصل


غَـرَّني  ديـكور فَـنَّك       و انـطبَع فِـيني أمَـل


الـبِداية  شـوق مـنَّك       و الـنِّهاية لـي خَـجَل


مـا  أبـي حتَّى أشُوفك       كُـل  شَـي فيني زَعل


الـسَبب  مـردُود ظَنَّك       رُوح  مـا عاد لك مَحَل


هـكَـذا بالله طَـبـعك       تِـحسب  فـراقك سَهل