[ أنا المحروم ]

يـعـيش الـيـوم مـن شَـافك       و  عـيـنُه تِـهـتَني بـالـنُّوم

أنـا  إحـساسي مـن إحـساسَك       و كُــل عُـمري فِـداك الـيوم

بـكـت  عـيني عـلى فـراقَك       و نـفـسي وِدَّهــا لــك دوم

أنــا بـاسـأل عَـن أحـوالك       مــا  دام الـقَلب بَـك مَـهمُوم

عـيـونـك تِـذبـح أهَـدابـك       ورِمـشَـك  صـابَـني بـسهُوم

حَـبـيبي فـاحَـتْ أزهَــارَك      و  أنـا مـن عِـطرها مَـحروم